سياسة

الجزائر/ قضية كريم طابو: التحليل القانوني لما حدث امس في مجلس قضاء الجزائر

قضية كريم طابو: التحليل القانوني لما حدث امس في مجلس قضاء الجزائر

بقلم الاستاذ بن عمروش جمال.

حسب ما بلغني من بعض الزملاء الشرفاء الشاغوفين لدولة الحق والقانون لا اولاءك الذين يريدون ركوب الأمواج خدمة للأغراض الشخصية ان المناظل كريم طابو قضيته على مستوى الجهة الاستئنافية قيدت دون احترام الآجال وتعرض لوعكة صحية وتم رفض طلب الدفاع بتأجيل المحاكمة وصدر قرار اعتباري حضوري حيث انه وبماني محامي حر وشغوف لدولة الحق والقانون أعرج من وجهة نظري على الأحكام الإجرائية والتي لها صلة بالموضوع حيث انه وفقا لأحكام المادة الأولى من القانون 07/17 المؤرخ في 27 مارس 2017 نص على أن المحاكمة الجزائية(جنايات جنح مخالفات ) تقوم على مبادئ الشرعية والمحاكمة العادلة مبادىء المحاكمة العادلة

العلم بالتهمة :

يشكل إخطار المتابع جزائيا بتاريخ الجلسة والعلم بالتهمة ركن أساسي من أركان مبادىء المحاكمة العادلة المكرسة في الدستور الجزائري والمادة 1من ق ا ج والأخطار والتبليغ في المسائل الجزائية تسري عليه أحكام ق ا م ا كما تنص عليه أحكام المادة 439 من ق ا ج وبرجوعنا لأحكام قانون 09/08 المادة 16 المؤرخ في 25فبراير 2008 حددت اجال التبليغ ب20يوما كما أن الإجراءات المتبعة أمام المحاكم هي نفسها المتبعة أمام المجلس فيما يتعلق بالتبليغات كما تقتضيه المادة 430 من ق ا ج لكل هذا أذكر أنه حسب القانون الجزائري كل مخالفة لهذه الإجراءات يشكل مساس بمبدأ المحاكمة العادلة لان العبرة في منح الآجال وإعلام المتهم بالتهمة يكرس حقه في الدفاع وتحضير نفسه للمحاكمة العادلة

ثانيا:

ان القرار القضائي والحكم القضائي لا يكون حضوري إلا في حالة حضور المتهم منذ بداية المحاكمة لنهايتها وحضوره جلسة النطق بالحكم وعلى سبيل الاستثناء ما جاء على حالات محددة على سبيل الحصر في نص المادة 347 من ق ا ج أولها في حالة مغادرة المتهم اختياريا قاعة الجلسات والحالة الثانية في حالة رفضه الإجابة او يقرر التخلف عن الحضور والحالة الثالثة بعد حضوره إحدى الجلسات يمتنع باختياره عن الحضور باقي الجلسات التي تؤجل إليها الدعوى او بجلسة النطق بالحكم في غير هذه الحالات يكون الحكم غيابي كي لا يحرم المتابع من التقاضي على درجتين وكل مخالفة تعتبر مساس بمبادئ الدستور وقواعد المحاكمة العادلة

ثالثا:

الدفاع شريك للعدالة حسب النظام الداخلي المنظم لمهنة المحاماة فطلب الدفاع تأجيل القضية لتوفر أسباب جدية كعدم تحضير الدفاع لخلل في اجال التبليغ او لوجود قوة قاهرة كحال البلد بتفشي ظاهرة فيروس كورونا كلها ظروف تؤثر في عمل الدفاع وجدية تستوجب الاستجابة لطلب التأجيل المقدم من الدفاع كشريك للعدالة و في نظري استبعاد الدفاع من المحاكمة برفض التأجيل يشكل انحراف خطير وسابقة خطيرة تستوجب تظافر كل الجهود من محامين كقاعدة ومن منظمات محامين واتحاد لاتخاذ موقف صارم عن هذه التجاوزات

وبما يتعلق بالظرف الاستثنائي الوبائي والذي تم بشأنه اصدار بيان رسمي عن وزاره العدل يعلق العمل القضائي باستثناء الاستعجالي والموقوفيم المبرمج جلساتهم وهذا بناريخ 17 مارس غي حين جلسة كريم طابو تم برمجتها بناريخ 24 مارس خرق لنقطة من نقاط البيان هذا من جهة..ومن جهة أخرى ايعقل ان ينظر في ملف من طرف جهة الاستئناف دون ارفاق الملف بحكم محل الاستئناف…علما ان حكم محل الاستئناف لم يمض عليه بعد من طرف القاضي الابتدائي.

في الاخير الحرية لطابو والشكر موصول لهيئة الدفاع المتطوعين للدفاع عن سجناء الرأي كل من عليوات ارزقي بومعزة فريدة تومي ربيع بوسة أحمد وعوادي سمير بوزيان مسعود هلال فضيلة بن زيدان نظيفة طلال عادل
عاشت مهنة المحاماة حرة وقوية

Related posts
سياسةمجتمع وحقائق

الجزائر/ تأجيل الدخول الجامعي إلى منتصف شهر نوفمبر و إمتحاني البكالوريا و المتوسط إلى سبتمبر القادم

سياسة

الجزائر/ إطلاق مسودة تعديل الدستور بمقترحات جديدة و الحراك الشعبي ضمنها

سياسة

تركيا / هجوم نقابة المحامين ضد رئيس الشؤون الدينية يثير الجدل في تركيا

سياسة

الجزائر/ مكالمة هاتفية مع المناضل السياسي " نبيل أبود" حول وضعية الحراك في ظل الازمة الصحية

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *