سياسة

الجزائر/ سعيد سعدي: “أرقام و أشخاص : 22 / 1-11 / 12- 12”

سعيد سعدي: "أرقام و أشخاص : 22 / 1-11 / 12- 12"

سعيد سعدي:

فلا هي شفرة و لا هي للأسف لعبة. أهي إذن صدفة ؟ احتمالا لا. لوحدها، تركّز هذه الأرقام عظمة و انحطاط جزائرية ديمقراطية صعُبت ولادتها

كانوا 22 من قرروا تفجير حرب التحرير الوطنية في 1954. و ها هم بنفس العدد من يريدون وأد الأمل الديمقراطي يوم 12 ديسمبر القادم. ربما لم تأتي هذه المساواة الرقمية من قبيل الصدفة. لم يعد الأمر يتعلق فقط بسلب الجزائري من مراجعه الرمزية. بل يجب تلطيخها. لكي يستطيع أنذل الرجال مقارنة نفسه بالشرفاء. هذا الخزي و العار يؤكد جسامة النكبة الوطنية. لا قيمة و لا قاعدة و لا أي اشارة تمّ تفاديها لحدّ لا يسمح بأي ترميم. يجب إعادة بناء كل شيئ

يوم 24 جوان 1954، اجتمع 22 وطنيا، معظمهم شباب، في بيت صغير يقع في ما يسمّى أنذاك كلو صالومبيي لتحظير تحرير الشعب. كان واجبا عليهم ، لتحقيق ذلك، مواجهة واحد من أكبر الجيوش في العالم و تخطّي أزمة تمزق منذ شهور أهم حزب وطني فقد بوصلة التاريخ

الاثنان و العشرون كانوا معزولين و لكنهم كانوا يتمتعون بنبل الروح التي ترصد و تستثمر في الأوقات الخصبة أين تعرف حياة الإنسان الترفع إلى مقامات القضايا الكبرى التي تتجازوه كشخص فردي إن أراد لهذه الحياة أن يكون لها معنى. الشباب الاثنين و العشرون انتصروا في أجمل المعارك: تلك التي تمنح مكانة في التاريخ

يوم 27 أكتوبر 2019، 22 شخصا قدّموا ملفاتهم للمشاركة في احتيال انتخابي ندّد به كل الشعب الجزائري تقريبا. المواطنون يبررون رفض هذا التدنيس بكونه يمثل في أعينهم عملية مأمورة من أجل إبقاء البلاد تحت نير نظام سياسي بشع كالذي حاربه آباءهم في 1954

كصور مقلوبة لرواد حريتنا، يبدو أن ال22 محتال الذين يظنون أنفسهم قادرين على استغلال نصبهم للذاكرة يوم 12 ديسمبر متحمسين لأهداف معاكسة تماما للتي جندت مناضلي نوفمبر 1954. هم أيضا سيدخلون التاريخ. و لكن ليس من نفس الباب و لا لنفس الأسباب

لإنصاف الأمة و شهدائها، يتعيّن على كل أحد منا، و أينما يتواجد، في أول نوفمبر، المشاركة مع أولئك الذي يشرّفون أبطالنا و ينددون بالذين يسلبون أرواحهم. المسعيَيْن يصبّان في نفس الهدف : واجب إنقاذ الأمة

يوم 30 اكتوبر 2019.

 

_____________________________________________________________________________________________________________

تابعوا Tazzuri على Facebook و Instagram و Twitter
ولا تترددوا في التفاعل معنا ، وترك لنا الإعجابات والتعليقات

_____________________________________________________________________________________________________________
يمكنكم المشاركة عن طريق إرسال مساهماتكم إلى :

أو إلى : tazzuri.contact@gmail.com

Related posts
سياسة

الصين/ السلطات الصينية تغلق القنصلية العامة الأمريكية في تشنغدو وتتسلم المبنى.

سياسة

الجزائر/ هذا موعد نزول الدستور إلى قبة البرلمان

سياسة

خواطر/ العلماني حسب أمين الزاوي

سياسةمجتمع وحقائق

الجزائر/ تأجيل الدخول الجامعي إلى منتصف شهر نوفمبر و إمتحاني البكالوريا و المتوسط إلى سبتمبر القادم

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *